||
الرئيسية » جـمـيـع المنشورات » الإمام يتقي ، والتقية كذب ومعصية . .

الإمام يتقي ، والتقية كذب ومعصية . .

الإمام يتقي ، والتقية كذب ومعصية . .

السيد جعفر مرتضى العاملي

نص الشبهة:

تتفق مصادر الشيعة على العمل بالتقية للأئمة وغيرهم ـ كما سبق ـ وهي أن يُظهر الإمام غير ما يُبطن ، وقد يقول غير الحق . ومن يستعمل التقية سيكذب ، والكذب معصية !

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين . .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . وبعد . .
أولاً : إن العمل بالتقية لا يلازم الكذب ، لإمكان الاستفادة من التورية ، لأن التورية ليست كذباً . وقد كان رسول الله « صلى الله عليه وآله » إذا أراد غزوة ورَّى بغيرها 1 . فهل كان رسول الله « صلى الله عليه وآله » يكذب ـ والعياذ بالله ـ وبالتالي ليس معصوماً ؟!
والتورية هي : أن يستعمل كلاماً ذا وجهين ، يقصد هو أحدهما ، فإذا فهم السامع منه المعنى الآخر ، فهل يكون القائل مسؤولاً عن ذلك ؟!
وهذا من قبيل قولهم : إن أحدهم سأل رجلاً عن الوصي بعد رسول الله « صلى الله عليه وآله » ، ليمتحنه بذلك ، فأجاب : من كانت ابنته تحته 2 .
ففهم السني : أنه أبو بكر .
وفهم الشيعي : أنه علي « عليه السلام » .
ومن قبيل ما جرى بين عقيل ومعاوية ، حيث أمره معاوية بلعن علي على المنبر فصعد المنبر ، وقال : إن أمير المؤمنين أمرني أن ألعن علياً ، فالعنوه ، عليه لعنة الله ، والملائكة ، والناس أجمعين 3 .
فمن الذي قال : إن الأئمة ما كانوا يستعملون أمثال هذه التعابير للتخلص من الخطر المحدق ؟!
ثانياً : لو أن طاغوتاً كان يبحث عن نبي أو وصي ، أو عن مؤمن ليقتله . . وخبأته عندك . . وسألك ذلك الطاغوت عنه ، فهل يجوز لك أن تخبره بمكانه ، وتتسبب بذلك بقتله ؟! أم أن الصدق في مثل هذا المورد حرام ، لأنه يؤدي إلى قتل مؤمن ، أو نبي ، أو وصي ؟!
ألا يدلُّك ذلك : على أنه ليس كل كذب حرام ، وليس كل صدق حلال ؟! بل الصدق معصية في هذا المورد ، والكذب واجب ؟!
ثالثاً : قد شرع الله تعالى التقية بقوله : ﴿ … إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً … 4 . فإن كانت التقية كذباً ومعصية ، فكيف يشرعها الله تعالى لعباده ؟!
وقد أمر النبي « صلى الله عليه وآله » عماراً باستعمال التقية مع المشركين ، وقال له : إن عادوا فعد 5 .
وأنتم تقولون : إن الحسن ما حسنه الشرع ، والقبيح ما قبحه الشرع .
رابعاً : قد ذكرنا في إجابة على سؤال آخر : موارد كثيرة استعمل فيها المسلمون والعلماء ، بل والأنبياء التقية .
وقد ذكر القرآن مؤمن آل فرعون ، الذي كان يكتم إيمانه ، وذكر تقية إبراهيم الخليل « عليه السلام » من قومه حين قال لهم : ﴿ … إِنِّي سَقِيمٌ 6 ، لئلا يخرجوه معهم ، لأنه أراد أن يحطم أصنامهم 7 .
وذكر أيضاً : النبي يعقوب ، حيث يقول لولده النبي يوسف « عليهما السلام » : ﴿ قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا … 8 . وهذا من موارد التقية .
وقد أفتى الشافعي بالتقية . . فقد قال الرازي في تفسيره : « إن مذهب الشافعي : أن الحالة بين المسلمين إذا شاكلت الحالة بين المسلمين والمشركين ، حلت التقية ، محاماة عن النفس » 9 .
والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله . . 10

عن الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.